مواهب ثانوية سبأ روكب للبنات

WGRquRJZ

مواهب ثانوية سبأ روكب للبنات

الطالبة  ( أ.ع.ب )  طالبة بالصف الأول ثانوي بثانوية سبأ روكب للبنات .

تمتلك الكثير من المواهب منها كتابة الشعر وكتابة الخواطر وتأليف القصص ولديها موهبة متميزة  في فن الإلقاء ومقدمة برامج إذاعية تتميز بخلق المواضيع وصنعها من خيالها ومحبة للنقاش الشخصي .

بدت موهبتها وهي بالصف الخامس ابتدائي بتحفيز من والدتها التي تطلع على أعمالها وبدأت بتحفيزها وتشجيعها لممارسة هذا الموهبة .

ومن أبرز أعمالها تأليف قصة من الواقع ومسك الخيال بعنوان : ( براءة مرام ) ..

 

نص القصة :

كنت ماراً في أحد الأيام والشمس باديتاً بحياء خلف الغيوم منبئة بهطول المطر وهناك فتيات يلعبن ويمرحن ولفت نظري فتاةً جالسة على بعد منهن فذهبتُ إليها فحين أقتربت منها فإذا هذهِ الفتاه جالسة على كرسي وهي معاقة فحين نظرت إلى أولئك الفتيات يلعبن ويضحكن وهذهِ الفتاه تنظر إليهن تتمنى ان تجري وتلعب معهن ولكنها معاقه فتأثرتُ كثيراً وحينها هطل المطر واختلطت قطرات المطر مع دموع هذهِ الفتاه ، وقلتُ لها :

ما اسمك ؟

فأجابتني  اسمي مرام

قلتُ يا مرام لا تحزني وابتسمي فأنتِ فراشةً جميلةً  تطيري في الحديقة ، فابتسمت وفرحتُ لها ورأيت كورة صغيرة بين يديها الجميلتين فقلت لها ..

لماذا لا تلعبين بهذا الكورة ؟

فقالت : لا أحد يلعب معي ..

قلت وهؤلاء الفتيات لماذا لا يلعبن معك ؟

قالت : لأني معاقة وبكت فتأثرتُ كثيراً  وحينها ازداد المطر غزارةً وجاءت والدتها فأخدتها وفي اليوم الثاني خرجتُ الى الحديقة فوجدتها في نفس المكان الذين رأيتها فيه بالأمس ، فخطرت ببالي فكرة وهي ان نتعاون انا والفتيات بأن نعمل مفاجأة لها فذهبتُ الى الفتيات وأخبرتهن بأن نعمل حفلة لـ مرام وعلينا ان نسعى لإسعاد الناس حتى لو أذونا فالحياة لا تعطينا كل ما نحب ولكن من نحبهم يعطونا الحياه ..

إذا هي بنا الى تحضير الحفلة يا فتيات وكان هدفنا هو إسعاد ( مرام ) وستكون الحفلة في الحديقة الواسعة المليئة بالورود الجميلة والزهور وستكون مرام فراشة تحلق في الحديقة وفي اليوم الثالث قمنا بتجهيز كل شيء بانتظار مرام فأتت وكانت لعا مفاجأة جميلة  وحين رأيت ابتسامتها نطقتُ بشعرً في أعماق قلبي ..

ما أصعب أن تبكي بلا دموع ** وما أصعب أن تشعر بالضيق

وكأن المكان من حولك يضيق ** وما أصعب أن تشعر بالحزن العميق

وكأن في داخلك ألمً عريق ** وحين تبتسم تكون الابتسامة شعاع يخترق القلوب

 

وبعد أيام قليلة عندما كنت أتنزه في الحديقة رأيت مرام مع أمها ابتسامتها لاتفارقها ومن حولها العصافير تغني والورودُ تنتشر والعبير وفرحتُ لها كثيراً .

 

الخلاصة من القصة : إذا رأيت شخص حزين لا تيأس في إسعاده .

 

 

كما تميزت بكتابة رسالة تحمل عنوان ( إلى أخت غافلة ) ..

نص الرسالة :

آه يـــــا أختي ..

إلى متى ستظلين على هذا الحال .. ألا تعلمين أن رب الوجود يراك وان الموت حتماً سيطبك

ألا تعلمين أن انفاسك من عمرك خارجتاً واللحد من فيه يصاحبك

أدعوك إلى أن تكونِ مع رُكب القرآن ولمدُور الذكر سيري

ورتلِ آيات تشعرك بالأمان والأذكار رحُلة إلباسيها كل يوم فتحلو حياتك بمشيئة للواحد القهار ..

أسال الله أن يحسن الختام لي ولك يا أختي.

 

/ غير مصنف

عن الكاتب

انا عبدالباسط محمد بخضر ، صاحب فكرة سكولزبوك والمدير التنفيذي لها ، الفكرة بدأت في 2004 عند ملاحظة العمل مع المدارس والاحتياجات لها ، فبدأت الفكرة وتطورت الى ان بدأت تظهر .

التعليقات

التعليقات مقفلة.